تلوث الهواء: ما هو غاز الشعلة وما الأضرار التي يسببها للبشر والبيئة؟ - بوابة الشروق
الأربعاء 7 ديسمبر 2022 6:36 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما تقييمك لتنظيم قطر لبطولة كأس العالم الحالية؟


تلوث الهواء: ما هو غاز الشعلة وما الأضرار التي يسببها للبشر والبيئة؟

بي بي سي
نشر في: الجمعة 30 سبتمبر 2022 - 7:45 ص | آخر تحديث: الجمعة 30 سبتمبر 2022 - 7:45 ص

تمثل عملية حرق الغاز الفائض الذي تنتجه حقول النفط والمعروفة باسم "غاز الشعلة" خطراً على البيئة وصحة الإنسان، فضلا عن كونها هدراً كبيرا للطاقة. ويدعو البنك الدولي شركات الطاقة إلى وقف جميع عمليات حرق الغاز بحلول عام 2030.
ما هو غاز الشعلة؟
هو مصطلح يدل على عملية حرق الغاز الذي يخرج من باطن الأرض أثناء التنقيب عن النفط وإنتاجه. ألسنة اللهب العملاقة التي غالباً ما تُشاهد تخرج من فوهات عملاقة في المنشآت النفطية هي نتيجة حرق هذا الغاز، كما يجري حرق هذا الغاز على الأرض، أو عند فوهة بئر النفط.
هذه الممارسة أكثر شيوعا في بلدان مثل روسيا والولايات المتحدة الأمريكية ودول الخليج.

ويقدر البنك الدولي أن هناك 10 آلاف موقع حول العالم تجري فيه عملية حرق الغاز بشكل مستمر . وكمية الغاز التي أحرقت بهذه الطريقة في العام الماضي كان بإمكانها أن توفر الطاقة لكل منطقة جنوب الصحراء الأفريقية حسب تقديرات البنك.

لماذا تقوم شركات الطاقة بحرق الغاز؟

في بعض الأحيان، من الضروري حرق الغاز لأسباب تتعلق بالسلامة. يتجمع النفط تحت الأرض ويشكل احواضاً نفطية ويتراكم الغاز حوله، لذا يجب التخلص من هذا الغاز قبل البدء بعملية التنقيب عن النفط.
وقد تحدث انفجارات إذا كانت هناك زيادات مفاجئة في الضغط مع وصول الغاز إلى سطح الأرض. وعملية حرق الغاز ليست إلا وسيلة للحد من مستوى الضغط.
وتعرف عملية الحرق هذه بـ " الحرقمن أجل السلامة" أو "الحرق الطارئ". لكن شركات الطاقة تقوم غالباً بحرق هذا الغاز لتوفير النفقات.
وإذا كانت الشركات تستخرج كميات صغيرة فقط من الغاز أو كانت تقوم بالحفر في منطقة نائية ترى أنه من غير المجدي من الناحية المالية جمع هذا الغاز ونقله وبالتالي يتم حرقه للتخلص منه، وتعرف هذه العملية بـ "الحرق الروتيني".

كيف يضر حرق الغاز بالبيئة؟
حسب تقديرات البنك الدولي حرقت شركات الطاقة في عام 2021 نحو 144 مليار متر مكعب من الغاز، ما أدى إلى إطلاق ما يعادل أكثر من 400 مليون طن من غاز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي.
وهذه الكمية تعادل كمية غاز ثاني أكسيد الكربون المنبعث من السيارات عند قطعها مسافة 9 تريليون ميل. كما ينتج عن حرق الغاز الهباب (السخام).
ويقول الاتحاد الأوروبي لعلوم الأرض إن عملية حرق الغاز مسؤولة عن 40 في المئة من الكربون الأسود الذي تراكم في القطب الشمالي، وهو سبب رئيسي لذوبان الغطاء الجليدي في القطب الشمالي.

كيف يضر حرق الغاز بصحة البشر؟

تنتج عن عملية حرق الغاز مادة كيميائية تطلق في الهواءهي البنزين، والتي يمكن أن تسبب الصداع والرجفان أو اضطراب ضربات القلب للأشخاص الذين يعيشون قرب مواقع حرق الغاز، عدا عن أن البنزين قد يسبب مرض السرطان أيضاً.
كما ينتج عن حرق الغاز، النفثالين أيضاً، الذي قد يتسبب في تلف العين والكبد، وهو سبب آخر محتمل للإصابة بالسرطان.
ويمكن يسبب الهباب الأسود الناتج عن حرق الغاز صعوبات في التنفس وأمراضاً في الجهاز التنفسي والقلب والسكتات الدماغية.
وتشير إحدى الدراسات في الولايات المتحدة إلى احتمال الولادة المبكرة لدى النساء أيضاً.
ما هي الدول التي تحرق الغاز أكثر من غيرها؟
وفقا لتقرير البنك الدولي عن حرق الغاز، كانت روسيا والعراق وإيران والولايات المتحدة وفنزويلا والجزائر ونيجيريا مسؤولة عن معظم عمليات حرق الغاز خلال السنوات الـ 10 الماضية. وفي السنوات الأخيرة، زادت كل من المكسيك وليبيا والصين من حرق الغاز أيضاً.
تنتج هذه الدول العشر جمعاء، نصف كمية النفط في العالم وهي مسؤولة عن 75 في المئة من عمليات حرق الغاز.
وفي الآونة الأخيرة، بدأت روسيا بحرق ما يقدر قيمته بنحو 10 ملايين دولار من الغاز يومياً في محطة بورتوفايا بالقرب من الحدود مع فنلندا، في وقت تعاني فيه أوروبا من نقص حاد في الغاز الطبيعي.
ويقول الخبراء إن هذه الكمية من الغاز هي ما كانت تصدره روسيا إلى ألمانيا عبر خط أنابيب نورد ستريم 1 الذي أغلقته روسيا في أوائل أيلول / سبتمبر الحالي.
من وافق على خفض كمية حرق الغاز؟
يحاول البنك الدولي إقناع شركات الطاقة بوقف جميع عمليات حرق الغاز غير الضرورية بحلول عام 2030 في إطار خطة "إنهاء الحرق الروتيني تماماً ".
ويقر بأن إجراءات تخفيض حرق الغاز قد تكلف الشركات أكثر من 100 مليار دولار.
منذ عام 2015، وقعت 54 شركة طاقة على خطة البنك الدولي، وكذلك 32 حكومة وطنية، بما في ذلك حكومات الولايات المتحدة الأميركية وروسيا والمملكة العربية السعودية والعراق.
بدأت النرويج في فرض ضرائب على شركات الطاقة التي تحرق الغاز، ونتيجة لذلك، لدى البلاد أدنى معدلات حرق الغاز بين جميع البلدان الكبيرة المنتجة للنفط.
ويشير البنك الدولي إلى أنه خلال العقدين الماضيين، تراجعت بالفعل عمليات حرق الغاز على مستوى العالم.
في حين زاد إنتاج النفط بنسبة 20 في المئة تقريباً منذ عام 1996 انخفضت كمية الغاز المرافق التي جرى حرقها بنسبة 13في المئة.
ما بدائل عملية حرق الغاز؟
ويدعو البنك الدولي شركات الطاقة إلى جمع الغاز المرافق وبيعه للشركات والمستهلكين. لكن الغاز بحاجة إلى معالجة قبل أن يكون آمنا للاستخدام لأنه يحتوي على مواد كيميائية ضارة، ومعالجته عملية مكلفة، وهي إحدى الأسباب التي تدفع بعض الشركات إلى حرقه بدلاً من معالجته.
ويقول البنك الدولي إن هناك خيارات أخرى.يمكن للشركات استخدام الغاز في محطات توليد كهرباء متنقلة، لتشغيل مواقع التنقيب عن النفط، أو كوقود في مصانع البتروكيماويات.
وثمة خيار آخر يتمثل في إعادة ضخ الغاز في الأرض لزيادة الضغط في مكامن النفط، الأمر الذي من شأنه أن يسمح للشركات باستخراج المزيد من النفط.
تقوم بعض شركات الطاقة بـ "تنفيس" الغاز المتجمع في مكامن النفط و إطلاقه في الجو بدون حرقه.
لكن هذه العملية تضر بالبيئة أكثر من حرق الغاز، لأن غاز الميثان ينتشر في الجو والميثان له دور كبير في الاحتباس الحراري.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك