والدة صيدلي حلوان تبكي على الهواء.. وأخته: زوجته الأولى بيتت النية حتى تغدر به - بوابة الشروق
الأربعاء 7 ديسمبر 2022 7:34 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما تقييمك لتنظيم قطر لبطولة كأس العالم الحالية؟


والدة صيدلي حلوان تبكي على الهواء.. وأخته: زوجته الأولى بيتت النية حتى تغدر به

صيدلي حلوان
صيدلي حلوان
هديل هلال
نشر في: الأحد 2 أكتوبر 2022 - 12:35 ص | آخر تحديث: الأحد 2 أكتوبر 2022 - 12:36 ص

بكت والدة الدكتور ولاء زايد «صيدلي حلوان» على الهواء، أثناء استضافتها للحديث عن تفاصيل الواقعة في لقاء لبرنامج «حديث القاهرة»، الذي تقدمه الإعلامية كريمة عوض عبر فضائية «القاهرة والناس».

وقالت الوالدة إن الأمر بدأ عندما تلقت رسالة من ابنتها تستغيث فيها بها؛ من أجل إنقاذ أخيها الذي أحضرت له عائلة زوجته الأولى مجموعة من البلطجية، منوهة إلى أن عائلة زوجة الراحل أجبروه على التوقيع على مجموعة من الأوراق وضغطوا عليه لتنفيذ أوامرهم.

ولفتت إلى أن «ولاء» ابنها الوحيد، وتولى مسؤوليتهم بصورة كبيرة بعد وفاة والده عام 2020؛ نتيجة الإصابة بفيروس كورونا، معقبة: «كان يعتبر سندي، وأي مشكلة عندي أو عند البنات هو يحلها لي».

من جانبها روت أسماء سعيد زايد، شقيقة الصيدلي الراحل، تفاصيل استغاثة أخيها بها، قائلة إنها تلقت رسالة من «ولاء» يوم الاثنين في الثانية عشر والثلث ظهرًا، على تطبيق «واتساب» يطلب منها فيها عدم الاتصال به، والاتصال بوالدتها حتى يرسلوا له أحد من النجدة.

وتابعت: «قال لي: (متتصليش بيا وكلمي ماما تحاول تشوف لي حد في النجدة وكلموا حد يلحقني، أهل مراتي باعتين لي بلطجية في البيت كلموا لي النجدة بسرعة والحقوني)»، موضحة أنه كان متواجدًا حينها في شقة زوجته الأولى بحلوان.

وذكرت أنه سافر من المنوفية يوم الخميس إلى حلوان، وقضى مع زوجته الأولى أيام الجمعة والسبت والأحد دون مشكلة، منوهة إلى أن والد الزوجة، اتصل بزوجها قبل الواقعة بيوم للمرة الأولى، ورغب في التأكد منه عما إذا كان الراحل متزوجًا من امرأة أخرى.

وأشارت إلى أن والد الزوجة هدد زوجها بشكل رسمي أنه لن يترك حق ابنته إذا تأكد من زواج «ولاء» من امرأة أخرى، مضيفة أن زوجها طلب منه الهدوء، لكن دون جدوى، وطلب منه الرجل عدم إبلاغ «ولاء» بما دار في المكالمة.

وأردفت أنها اتصلت بأخيها بعد العلم بمجريات المكالمة الهاتفية، مختتمة: «قلت له حماك عرف وشكله مش هيسكت، قال لي سيبيها على الله، سألته بعدها لو زوجته الأولى عرفت، قال آه عرفت وقلت لها وقالت لي خلاص مفيش مشكلة وتقبلت الوضع، قبلها كانوا كويسين وخارجين وراح دفع مصاريف ابنه، كانوا مع بعض طول الليل وهي مبيتة النية تغدر بيه».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك