للمتزوجات.. صفات الحماة الغيورة وكيفية التعامل معها - بوابة الشروق
الإثنين 6 فبراير 2023 7:52 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل ستزور معرض الكتاب هذا العام؟

للمتزوجات.. صفات الحماة الغيورة وكيفية التعامل معها

سمر سمير
نشر في: الأحد 1 أغسطس 2021 - 12:40 م | آخر تحديث: الأحد 1 أغسطس 2021 - 12:40 م

يمكن أن تكون الحماة الغيورة مثل الطفلة المجروحة إذا تعرضت للأذى أو الانزعاج، حتى لو لم يكن ذلك بسبب ذنب من زوجة الابن، حيث يمكنها أن تصبح انتقامية وصعبة، وهناك الكثير من القصص التي نسمعها كل يوم تقريبًا عن نساء يتعاملن مع متاعب حموات غيورات، ولا يعرفن ماذا يفعلن.

ونشر موقع "بون ابولوجي" مجموعة من المعلومات حول سمات الحماة الغيورة وكيفية التعامل معها، وما الذي يجعلها تشعر بالغيرة من زوجة ابنها؟

• ما الذي يجعل الحماة تغار؟

الأم التي استثمرت حياتها كلها في رفاهية عائلتها، وخاصة أطفالها، تريد أن تكون محور كل هذا، حيث تتذكر أنها كانت مسؤولة عن قرارات حياة ابنها طوال سنوات نشأته، وربما تقدم له الطعام عندما يعود إلى المنزل أو تختار ملابسه من أجله، وبعد ذلك تدخل امرأة أخرى المنزل؛ ما يجعلها تشعر وكأنها تفقد السيطرة على عائلتها.

• أسباب غيرة الأم من زوجة الابن:

- يقضي الابن معظم وقته مع زوجته، وتلعب دورًا رئيسيًا في اتخاذ القرار.
- تتمتع زوجة الابن بمهارات أخرى غير حماتها، وذلك لأنها أصغر سنا، ولديها المزيد من الطاقة.

• علامات الحماة الغيورة:

تبذل الحماة الغيورة قصارى جهدها لتُظهر لزوجة ابنها أنها المديرة الحقيقية للمنزل، حيث يكاد أن يكون الأمر أشبه بالحرب، وقد تكون طريقتها في جعل الزوجة تعلم أنها يجب عليها أن تخطو بحذر وإلا ستثير غضبها، وذلك عن طريق:

- تنتقد كل ما تفعله أو تقترحه زوجة الابن.
- تخلق مشكلة كبيرة من كل شيء، ولن تترك أي شيء يذهب.
- تستمر في البحث عن انتباه ابنها حتى للأشياء الصغيرة، وأحيانًا تتظاهر بالمرض أيضًا.
- تلعب دور الضحية أمام ابنها.

• طرق التعامل مع الحماة الغيورة

- اعطها الاهتمام

تنبع الغيرة من انعدام الأمن، والخوف المفاجئ من أن يحل محلها شخص أصبح للتو فردًا في العائلة، لذلك يجب على زوجة الابن إعطاء جزء من الاهتمام إلى أم الزوج، وذلك عن طريق إشراكها في بعض أمور الحياة، إحضار بعض الهدايا لها من حين لآخر.

- تقوية الرابطة بينها وبين ابنها

أهم شيء بالنسبة للأم هو حب طفلها، وبمجرد أن تشعر أن ابنها سيحبها دائمًا بالطريقة التي اعتاد عليها، سوف تبدأ في الإعجاب بزوجته أيضًا، لذلك يجب على الزوجة أن تؤكد لها أن زواجها لن يعيق العلاقة بين الأم وابنها، وذلك عن طريق تشجيع الزوج على قضاء الوقت معها ويسألها كيف كان يومها أو إذا كانت بحاجة إلى أي شيء.

- الودية

يجب على الزوجة مساعدة حماتها أينما استطاعت، وذلك عن طريق تحضير الطعام المفضل لها، والاعتناء بغسل ملابسها، وتقديم الهدايا من حين لآخر، ومحاولة أن تصبح الزوجة هي الشخص الذي تثق به الحماة.

- تجنب الصراع

من أجل الحفاظ على السلام في المنزل، من الأفضل تجنب الخلافات والنقاشات التي قد تؤدي إلى الشجار، وذلك عن طريق وضع حدود في وقت مبكر من أجل السلام والسعادة للجميع، حيث لن يؤدي الشجار إلا إلى تفاقم الأمور.

- التحدث مع الزوج

قد يكون إجراء محادثة مع الزوج حول سلوك والدته مفيدًا، وذلك عن طريق إخباره ببعض الأشياء التي تزعجك، وطلب منه التواصل مع والدته والعثور على السبب الجذري بطريقة ودية، حيث يمكن أن يتمكن الابن من الوصول إلى والدته بشكل أفضل من الزوجة والمساعدة في إنهاء الحرب.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك