يمارس الدماغ العديد من المهام المعقدة يومياً، لكن بعض الأنشطة يمكن أن تساعد في تفعيله وتحسين أدائه. هذا بدوره قد يحمي الدماغ من التدهور المرتبط بالتقدم في السن والأمراض مثل الزهايمر. إليكم بعض الأمثلة على الأنشطة والتمارين التي تعزز الذاكرة وتنشط العقل:

طرق تقوية الذاكرة

تمارين التأمل والاسترخاء تساعد على تركيز الانتباه وهدوء الذهن، ما يؤدي إلى تحسين وظائف الدماغ المعرفية.

تنمية ملكة التخيل وتصور المشاهد ذهنياً بالتفاصيل يفيد في تدريب الدماغ على تمثيل ومعالجة المعلومات.

الألعاب الذهنية مثل ألعاب الطاولة والورق وبطاقات الذاكرة تحفز الدماغ وتقوي قدرته على التركيز والانتباه والتذكر.

حل الأحجيات والكلمات المتقاطعة والألغاز المنطقية من التمارين الفعالة لتنشيط الذاكرة والمناطق المسؤولة عن التفكير المنطقي.

تعلم مهارات ولغات جديدة يساعد في تنشيط مناطق متعددة في الدماغ وربطها مع بعضها البعض.

ممارسة الرياضة بانتظام تحسن الدورة الدموية وتغذية الخلايا العصبية، ما ينعكس إيجاباً على الوظائف الإدراكية للدماغ.

هذه بعض الأمثلة على الأنشطة والعادات التي يمكن إدخالها في الروتين اليومي لتحفيز الدماغ والحفاظ على نشاطه وصحته.