"أسرار عمل حلوى المولد النبوي.. ازاي تخلي الحمصية والفولية تطلع زي المحلات؟"



المولد النبوي الشريف وتقاليد الحلوى المصرية المميزة


في مصر، يعد الاحتفال بالمولد النبوي الشريف واحدًا من أبرز المناسبات الدينية والثقافية، وهو ما يتجسد في تقاليد متعددة، أبرزها تقاليد تحضير وتقديم الحلويات المخصصة لهذه المناسبة. تتميز هذه الحلويات بنكهاتها الغنية وطابعها التقليدي، حيث يتزامن الاحتفال بالمولد النبوي في يوم 12 من ربيع الأول من كل عام هجري.


على مر العصور، استقرت بعض أنواع الحلويات كرمز للاحتفال بالمولد النبوي في قلوب المصريين. منها الفولية والحمصية والسمسمية واللديدة. ورغم توفرها الواسع في المحلات التجارية ومحلات الحلواني، إلا أن بعض العائلات المصرية تفضل تحضيرها في المنزل، معتبرة أن النكهة المحلية تضفي لمسة خاصة على الاحتفال.


الفولية: حلوى المولد النبوي الشهيرة


تعتبر الفولية من أشهر وأروع حلويات المولد النبوي. وهي تحضير خاص من الفول السوداني يتم تجميعه في قالب واحد ويقطع على شكل أصابع. يمكن إضافة اللوز أو أنواع أخرى من المكسرات لتعطي نكهة إضافية.


مكونات الفولية:

  •  نصف كيلو من الفول السوداني المحمص.
  •  نصف كوب من السugar (حوالي 150 جرام).
  •  ملعقة كبيرة من ماء الورد.
  • نصف كوب من عسل الجلوكوز (حوالي 150 جرام).
  •  عصير ليمونة.


طريقة التحضير:


  1.  يجب أن يكون الفول السوداني المستخدم طازجًا ومحمصًا جيدًا.
  2.  في وعاء على النار، يتم خلط الماء والسكر حتى الغليان. 
  3. بعد الغليان، يضاف عسل الجلوكوز ومن ثم ماء الورد وعصير الليمون. 
  4. يضاف الفول السوداني إلى الوعاء ويخلط جيدًا. 
  5. يفرد الخليط في صينية مدهونة بالزيت أو مغطاة بورق زبدة. 
  6. بعد أن يبرد قليلاً، يتم تقطيع الخليط حسب الحجم المرغوب. 
  7. يفضل تناول الحلوى بعد أن تبرد تمامًا.


في الختام، تعتبر حلويات المولد النبوي جزءًا لا يتجزأ من التراث المصري، حيث تجمع بين النكهات الغنية والتقاليد العريقة. ومع اقتراب موعد الاحتفال، يعيش الجميع في أجواء من السعادة والتآزر، مشاركين في تحضير وتقديم أشهر الحلويات التي تعبر عن عمق الثقافة المصرية.