التهاب الاذن الوسطي عند الاطفال

التهاب الأذن الوسطى

التهاب الأذن الوسطى هو عدوى شائعة تصيب الأذن الوسطى، وهي المنطقة خلف طبلة الأذن. يمكن أن تسبب البكتيريا أو الفيروسات التهاب الأذن الوسطى، وعادة ما يصيب الأطفال الصغار أكثر من البالغين.

الأعراض

يمكن أن تشمل أعراض التهاب الأذن الوسطى ما يلي:

  •  ألم في الأذن
  •  حمى
  •  فقدان السمع
  •  إفراز من الأذن
  •  دوار
  •  غثيان
  •  قيء

أسباب ألتهاب الأذن الوسطي عند الاطفال

يمكن أن يحدث التهاب الأذن الوسطى بسبب مجموعة متنوعة من العوامل، بما في ذلك:

  •  عدوى في الجهاز التنفسي العلوي، مثل البرد أو الأنفلونزا
  •  التعرض لمواد ضارة، مثل الدخان أو الغبار
  •  التغيرات في الضغط الجوي، مثل السفر بالطائرة أو الغوص تحت الماء
  •  انسداد قناة استاكيوس، وهي الأنبوب الذي يربط الأذن الوسطى بالأنف

التشخيص

يعتمد تشخيص التهاب الأذن الوسطى على الفحص البدني والتاريخ الطبي للطفل. قد يقوم الطبيب بإجراء اختبارات أخرى، مثل اختبار السمع أو اختبار الدم، لتأكيد التشخيص.

العلاج

يعتمد علاج التهاب الأذن الوسطى على شدة الأعراض. إذا كانت الأعراض خفيفة، فقد يوصي الطبيب بعلاج منزلي، مثل:

  •  إعطاء الطفل الكثير من السوائل
  •  استخدام وسادة دافئة على الأذن المصابة
  •  إعطاء الطفل مسكنات للألم، مثل الإيبوبروفين أو الأسيتامينوفين
  • إذا كانت الأعراض شديدة، فقد يصف الطبيب للطفل مضادًا حيويًا.

الوقاية

هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها لمساعدة طفلك على منع الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى، مثل:

  •  تعليم طفلك كيفية غسل يديه بشكل صحيح
  •  تجنب التدخين بالقرب من طفلك
  •  تأكد من أن طفلك يحصل على قسط كافٍ من النوم
  •  إرضاع طفلك رضاعة طبيعية إذا أمكن
  • قم بتنظيف أنوف طفلك بانتظام إذا كان مصابًا بالبرد أو الأنفلونزا

مضاعفات التهاب الأذن الوسطى

إذا لم يتم علاج التهاب الأذن الوسطى بشكل صحيح، فقد يسبب بعض المضاعفات، مثل:

  •  فقدان السمع
  •  ضعف السمع
  •  التهاب السحايا
  •  التهاب الدماغ

نصائح للوالدين

إذا كان طفلك يعاني من التهاب الأذن الوسطى، فهناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها لمساعدته على الشعور بتحسن، مثل:

  •  اجعل طفلك ينام في وضع مستقيم
  •  قدم لطفلك الكثير من السوائل
  •  استخدم وسادة دافئة على الأذن المصابة
  • أعطِ لطفلك مسكنات للألم مثل الإيبوبروفين أو الأسيتامينوفين

إذا لم تتحسن أعراض طفلك بعد بضعة أيام، أو إذا كانت أعراضه شديدة، فتحدث إلى طبيبك.