فرط نشاط الغدة الدرقية وأعراضه

فرط نشاط الغدة الدرقية

فرط نشاط الغدة الدرقية هو حالة تنتج فيها الغدة الدرقية الكثير من الهرمونات. تتحكم الهرمونات الدرقية في العديد من وظائف الجسم، بما في ذلك معدل ضربات القلب ودرجة الحرارة والاستقلاب. عندما تنتج الغدة الدرقية الكثير من الهرمونات، يمكن أن تؤدي إلى العديد من الأعراض، مثل فقدان الوزن وعدم انتظام ضربات القلب والخفقان والتعرّق والعصبية والقلق.

الأسباب

هناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى فرط نشاط الغدة الدرقية، بما في ذلك:

 داء غريفز: هو السبب الأكثر شيوعًا لفرط نشاط الغدة الدرقية. وهو اضطراب مناعي ذاتي يهاجم فيه الجهاز المناعي الغدة الدرقية، مما يؤدي إلى إنتاجها الكثير من الهرمونات.

 العقيدات الدرقية المُفرِزة: هي كتل غير سرطانية في الغدة الدرقية تنتج الكثير من الهرمونات.

 التهاب الغدة الدرقية: هو التهاب في الغدة الدرقية يمكن أن يؤدي إلى إنتاجها الكثير من الهرمونات.

 تناول الكثير من اليود: يمكن أن يؤدي تناول الكثير من اليود إلى فرط نشاط الغدة الدرقية لدى الأشخاص المعرضين للخطر، مثل أولئك الذين يعانون من داء غريفز أو اضطرابات الغدة الدرقية الأخرى.

 تناول بعض الأدوية: يمكن أن تؤدي بعض الأدوية، مثل الليثيوم وأدوية ضغط الدم، إلى فرط نشاط الغدة الدرقية.

الأعراض

تشمل أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية ما يلي:

  •  فقدان الوزن
  •  عدم انتظام ضربات القلب
  •  الخفقان
  •  التعرق
  •  العصبية والقلق
  •  التعب
  •  ضعف العضلات
  •  مشكلات النوم
  •  تساقط الشعر
  •  زيادة عدد مرات التبول
  •  انتفاخ العينين
  •  عدم وضوح الرؤية
  •  سرعة ضربات القلب
  •  الشعور بالسخونة الشديدة
  •  تغيرات في الدورة الشهرية
  •  اضطرابات في الجهاز الهضمي
  •  ضعف الذاكرة والتركيز

التشخيص

يعتمد تشخيص فرط نشاط الغدة الدرقية على التاريخ الطبي للمريض والفحص البدني واختبارات الدم. تشمل اختبارات الدم التي يمكن أن تساعد في تشخيص فرط نشاط الغدة الدرقية ما يلي:

  •  اختبار هرمون الغدة الدرقية المحفز (TSH)
  •  اختبار هرمون الغدة الدرقية المطلق (T4)
  •  اختبار هرمون الغدة الدرقية المطلق (T3)

العلاج

يعتمد علاج فرط نشاط الغدة الدرقية على السبب الكامن وراءه. تشمل خيارات العلاج ما يلي:

 الأدوية: يمكن استخدام الأدوية، مثل مثبطات تحويل الهرمون الدرقي (TSH)، لخفض إنتاج الغدة الدرقية للهرمونات.

 العلاج باليود المشع: يُعطى العلاج باليود المشع عن طريق الفم ويساعد في تقليل حجم الغدة الدرقية وإنتاجها للهرمونات.

 الجراحة: قد يكون من الضروري إجراء الجراحة لاستئصال الغدة الدرقية بالكامل أو جزئيًا في بعض الحالات.

المضاعفات

إذا لم يتم علاج فرط نشاط الغدة الدرقية، فقد يؤدي إلى العديد من المضاعفات، بما في ذلك:

  •  قصور القلب
  •  هشاشة العظام
  •  النوبات القلبية
  •  السكتة الدماغية
  •  اضطرابات العين
  •  اضطرابات النوم
  •  اضطرابات المزاج
  •  اضطرابات السلوك

الوقاية

هناك بعض الأشياء التي يمكن القيام بها للوقاية من فرط نشاط الغدة الدرقية، بما في ذلك:

  •  تناول نظام غذائي صحي
  •  الحصول على قسط كافٍ من النوم
  •  ممارسة الرياضة بانتظام
  •  الإقلاع عن التدخين
  •  الحد من تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين والكحول
  •  الحصول على فحص طبي منتظم

إذا كنت تعاني من أي من أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية، فمن المهم أن ترى الطبيب. يمكن للطبيب تشخيص حالتك وعلاجها بشكل صحيح.