استخدمي الشبه لتبييض وتعطير تحت الإبط وتمتعي ببشرة ناعمة كعروسة




استخدمي الشبه لتبييض وتعطير تحت الإبط وتمتعي ببشرة ناعمة كعروسة. 

تحت الإبطين هي منطقة حساسة في الجسم، حيث تتعرض للتعرق والروائح الكريهة بسبب البكتيريا الموجودة على الجلد. لذا، يجب العناية والنظافة المستمرة لتحت الإبطين باستخدام المنتجات المناسبة. أحد هذه المنتجات هو الشبه، وهي مادة طبيعية مستخرجة من قشور بعض أنواع الحمضيات مثل الليمون والبرتقال والجريب فروت.

فوائد الشبه العديدة. 

الشبه لها فوائد عديدة على تحت الإبطين. فهي تساعد في تفتيح لون تحت الإبطين بفضل خصائصها المبيضة والمقشرة. يمكن استخدام الشبه بمفردها أو بالجمع مع مواد أخرى مثل الليمون أو الخل أو الزبادي. يتم وضع الشبه تحت الإبطين لمدة 15 دقيقة ثم يغسل بالماء.

يمكن استخدام الشبه كمزيل طبيعي للعرق. 

بالإضافة إلى ذلك، تساعد الشبه على التخلص من الروائح الكريهة الناتجة عن التعرق بفضل خصائصها المضادة للبكتيريا والفطريات. يمكن استخدام الشبه كمزيل طبيعي للعرق بعد طحنه وخلطه مع الماء أو زيت جوز الهند أو زيت شجرة الشاي. يتم توزيع الخليط على تحت الإبطين ويترك حتى يجف ثم يُغسل بالماء.


 يجب اتخاذ بعض الاحتياطات عند استخدام الشبه تحت الإبطين. 

يجب تجنب استخدامه على جروح أو جلد متهيج أو حساس. يجب أيضاً عدم التعرض لأشعة الشمس بعد استخدام الشبه لتجنب الحروق أو التصبغات في الجلد. ينبغي عدم استخدام كمية كبيرة من الشبه أو استخدامه بشكل مستمر لتجنب الجفاف أو تقشير الجلد. كما يجب تجنب استخدام المزيلات أو المستحضرات التجميلية التي تحتوي على كحول أو مواد كيماوية قاسية بعد استخدام الشبه.

فوائد الشبه لتبييض وتعطير الابطين. 

لذلك، يمكن الاستفادة من فوائد الشبه لتبييض وتعطير تحت الإبطين من خلال اتباع الطرق الصحيحة والاحتياطات اللازمة لتجنب أي آثار جانبية سلبية. يمكن أن تتيح العناية السليمة باستخدام الشبه الحصول على تحت إبطين نظيفة ومشرقة ومعطرة.

تحذير الافراط في استخدام الشبه. 

ومع ذلك، يجب أن نتذكر أن الشبه قد تسبب أضراراً إذا استخدمت بشكل مفرط أو غير صحيح. فقد تحدث تهيجات في الجلد والعيون والأغشية المخاطية، ويمكن أن يؤدي استخدام كمية كبيرة من الشبه أو استخدامها بشكل مستمر إلى جفاف الجلد وتقشيره وفقدان مرونته ونضارته. يمكن أيضاً أن يتسبب استخدام الشبه على مساحات كبيرة من الجلد أو عن طريق الفم في تسمم الجسم بالألومنيوم وتغير لون الجلد وظهور بقع داكنة أو حروق. قد يتسبب استخدام الشبه بشكل مفرط أيضاً في اضطرابات في التوازن الحمضي القلوي للجسم، مما يؤدي إلى حالات مثل التعب والصداع والغثيان والقيء والإسهال والتشنجات.


بالتالي، يجب استخدام الشبه بحذر وفقًا للتوجيهات والاحتياطات المناسبة للحفاظ على صحة تحت الإبطين وتجنب الأضرار.