مرض السكري وتشخيصه وطرق الوقاية منه



مرض السكري من النوع الثاني: الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج


مرض السكري هو حالة مزمنة تؤثر على كيفية استخدام الجسم للسكر. السكر هو مصدر الطاقة الرئيسي للخلايا، ويدخل الجسم عن طريق الدم. يتحكم الأنسولين، وهو هرمون ينتج في البنكرياس، في كمية السكر في الدم.


هناك نوعان رئيسيان من مرض السكري: النوع الأول والنوع الثاني. مرض السكري من النوع الأول هو حالة مناعية ذاتية، مما يعني أن الجسم يهاجم خلايا البنكرياس التي تنتج الأنسولين. مرض السكري من النوع الثاني هو أكثر أنواع مرض السكري شيوعًا، وهو حالة تتطور عندما لا يتمكن الجسم من استخدام الأنسولين بشكل فعال.


الأسباب


هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، بما في ذلك:


  •  العمر: يزداد خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني مع تقدم العمر.
  •  الوزن: زيادة الوزن أو السمنة هي عامل خطر رئيسي لمرض السكري من النوع الثاني.
  •  عدم النشاط البدني: يمكن أن يساعد النشاط البدني المنتظم في تقليل خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.
  •  التاريخ العائلي: إذا كان لديك تاريخ عائلي من مرض السكري، فإنك معرض لخطر أكبر للإصابة به.
  •  بعض الأدوية: يمكن أن تزيد بعض الأدوية، مثل الكورتيكوستيرويدات، من خطر الإصابة بمرض السكري.
  •  بعض الحالات الصحية: يمكن أن تزيد بعض الحالات الصحية، مثل متلازمة تكيس المبايض، من خطر الإصابة بمرض السكري.


الأعراض


غالبًا ما لا تظهر أعراض مرض السكري من النوع الثاني في البداية. ومع ذلك، مع تقدم المرض، يمكن أن تشمل الأعراض ما يلي:


  •  العطش الشديد
  •  كثرة التبول
  •  التعب
  •  فقدان الوزن
  •  تشوش الرؤية
  •  الالتهابات المتكررة
  •  بطء التئام الجروح


التشخيص


يمكن تشخيص مرض السكري من خلال اختبار الدم. يسمى هذا الاختبار اختبار نسبة السكر في الدم الصائم. إذا كانت نسبة السكر في الدم عند الصيام 126 ملليغرام / ديسيلتر (7 ملليمول / لتر) أو أعلى، فقد يكون لديك مرض السكري.


العلاج


لا يوجد علاج لمرض السكري من النوع الثاني، ولكن يمكن السيطرة عليه من خلال العلاج. يهدف العلاج إلى الحفاظ على نسبة السكر في الدم تحت السيطرة لتقليل خطر المضاعفات.


يشمل العلاج عادةً مزيجًا من الأدوية والتغييرات في نمط الحياة. تشمل الأدوية التي قد تستخدم لعلاج مرض السكري من النوع الثاني ما يلي:


  •  أدوية الفم لخفض نسبة السكر في الدم
  •  الأنسولين


تشمل التغييرات في نمط الحياة التي يمكن أن تساعد في السيطرة على مرض السكري من النوع الثاني ما يلي:


  •  فقدان الوزن
  •  ممارسة الرياضة بانتظام
  •  اتباع نظام غذائي صحي


المضاعفات


إذا لم يتم التحكم في مرض السكري من النوع الثاني، يمكن أن يؤدي إلى العديد من المضاعفات الخطيرة، بما في ذلك:


  •  مشاكل القلب والأوعية الدموية، مثل النوبات القلبية والسكتة الدماغية
  •  أمراض الكلى
  •  العمى
  •  أمراض الأعصاب
  •  الالتهابات
  •  مشاكل في التئام الجروح


الوقاية


لا يوجد ضمان تام للوقاية من مرض السكري من النوع الثاني، ولكن هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها لتقليل خطر الإصابة به، بما في ذلك:


  •  الحفاظ على وزن صحي
  •  ممارسة الرياضة بانتظام
  •  تناول نظام غذائي صحي
  •  فحص مستوى السكر في الدم بانتظام