الحق اشتري وخزن.....مزاجك هيتعكر السجائر هتختفي من المحلات

تعاني الأسواق المصرية منذ فترة من أزمة ارتفاع أسعار السجائر، والتي أثارت الجدل بين المدخنين. فقد شهدت السجائر زيادات غير مسبوقة في الأسعار، رغم عدم صدور أي قرار رسمي بهذا الشأن، مما أثار قلق المدخنين وجعلهم يتساءلون عما إذا كانت السجائر ستختفي تمامًا من الأسواق المصرية.

قلة المواد الخام 

في هذا السياق، أكد رئيس شعبة الدخان باتحاد الصناعات المصرية أنه إذا لم يتم توفير المواد الخام في شركات صناعة السجائر، فلن يكون هناك سجائر متاحة في الأسواق المصرية. ولذلك، يجب إيجاد حلول عاجلة لهذه الأزمة، مع استيراد المزيد من المواد الخام التي تقدر قيمتها بحوالي 600 مليون دولار.

ضبط اسعار السجائر

من جانبها، قامت الحكومة المصرية بإصدار توجيهات عاجلة لشركات الدخان في مصر من أجل ضبط أسعار السجائر التي شهدت ارتفاعًا كبيرًا. تم الاتفاق خلال اجتماع مع الشركة الشرقية للدخان، وهي إحدى الشركات الرائدة في صناعة منتجات الدخان في مصر، على زيادة واردات المواد الخام لتصنيع السجائر، وذلك لزيادة حجم الإنتاج اليومي وتوفير المزيد من المعروض.

 شركة الدخان إيسترن كومباني تخطط لزيادة حجم الانتاج

وفي نفس السياق، ناقشت شركة الدخان إيسترن كومباني خلال الاجتماعات حجم الإنتاج المتاح وخططها لزيادة حجم الإنتاج، بهدف تحقيق التوازن في الأسواق التجارية. وتوصل الاجتماع إلى قرارات هامة، من بينها زيادة الأوامر لتوريد المواد الخام وزيادة حجم الإنتاج اليومي من السجائر، بهدف استقرار السوق وضبط الأسعار.

تعد شركة إيسترن كومباني أكبر شركة في سوق السجائر المصرية، حيث تحتكر نسبة تصل إلى 75% من حجم السوق، وتسعى الشركة جاهدة لتلبية احتياجات السوق المصرية من السجائر.

ابذال مجهود من الحكومه للتصدي لهذه الازمة

إذاً، على الرغم من أزمة ارتفاع أسعار السجائر في مصر، فإنه من غير المتوقع أن تختفي السجائر تمامًا من الأسواق. إلا أن الحكومة تبذل جهودًا كبيرة للتصدي لهذه الأزمة، من خلال توجيهاتها لشركات الدخان وزيادة واردات المواد الخام ورفع حجم الإنتاج. وبفضل هذه الجهود، نأمل أن يتم التخفيف من الأزمة واستقرار الأسعار في الأسواق المصرية.