أمراض المناعة الذاتية، كيف يمكن الوقاية منها


أمراض المناعة الذاتية وطرق الوقاية منها. 

أمراض المناعة الذاتية هي أمراض يهاجم فيها جهاز المناعة خلايا الجسم وأنسجته السليمة. يمكن أن تؤثر أمراض المناعة الذاتية على أي جزء من الجسم، بما في ذلك الجلد والمفاصل والجهاز العصبي والجهاز الهضمي.


تشمل أمراض المناعة الذاتية الأخرى ما يلي:


تعذر الارتخاء المريئي (Achalasia). 

هو حالة تؤدي إلى ضعف عضلات المريء السفلية، مما يجعل من الصعب أو المستحيل ابتلاع الطعام.

الداء النشواني (Amyloidosis). 

هو حالة تتراكم فيها بروتينات غير طبيعية تسمى النشواني في الأنسجة والأعضاء. يمكن أن تؤثر على أي عضو في الجسم، بما في ذلك القلب والكلى والكبد والجهاز العصبي.

التهاب الفقار القسطي (Ankylosing spondylitis). 

هو التهاب في العمود الفقري والعظام المفصلية الأخرى. يمكن أن يؤدي إلى تصلب العمود الفقري وآلام أسفل الظهر.

متلازمة أضداد الفوسفوليبيد (Antiphospholipid syndrome). 

هو حالة تؤدي إلى تجلط الدم، يمكن أن يؤدي إلى مجموعة متنوعة من الأعراض، بما في ذلك النوبات القلبية والسكتة الدماغية ومشاكل الحمل.

داء لايم المزمن (Lyme disease chronic). 

هو حالة تستمر الأعراض فيها بعد العلاج بالمضادات الحيوية. يمكن أن تشمل الأعراض التعب وآلام المفاصل والصداع.

نوم سباتي (Narcolepsy). 

هو اضطراب النوم الذي يتميز بالنعاس المفرط أثناء النهار والنوم القهري.

التهاب العضل (Myositis). 

هو التهاب في العضلات. يمكن أن يكون حادًا أو مزمنًا.

قلة الخلايا المتعادلة (Neutropenia). 

 هي حالة تتميز بانخفاض عدد الخلايا المتعادلة، وهي نوع من خلايا الدم البيضاء التي تساعد على محاربة العدوى. يمكن أن تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالعدوى.


هذه ليست سوى أمثلة قليلة من أمراض المناعة الذاتية الأخرى. هناك العديد من الأمراض الأخرى التي يمكن أن تكون ذات طبيعة مناعية ذاتية.