التهاب الحلق واسبابه

التهاب الحلق 

التهاب الحلق هو عدوى بكتيرية تصيب الحلق، ويسبب ألمًا والتهابًا في الحلق. يمكن أن ينتشر التهاب الحلق عن طريق الاتصال الجسدي المباشر مع شخص مصاب، أو عن طريق الاتصال بقطرات الجهاز التنفسي التي تنتج عند السعال أو العطس.

الأعراض

تشمل أعراض التهاب الحلق الآتي :

  •  ألم في الحلق
  •  صعوبة في البلع
  •  تورم اللوزتين
  •  احمرار الحلق
  •  طفح جلدي
  •  حمى
  •  قشعريرة
  •  صداع
  •  ألم في العضلات
  •  غثيان وقيء

التشخيص

يعتمد تشخيص التهاب الحلق على الفحص البدني وإجراء اختبار الدم. سيبحث الطبيب عن علامات العدوى البكتيرية في الدم، مثل زيادة عدد خلايا الدم البيضاء.

العلاج

يُعالج التهاب الحلق بالمضادات الحيوية. عادةً ما تستمر المضادات الحيوية لمدة 10 أيام. من المهم تناول جميع المضادات الحيوية حسب التوجيهات، حتى لو بدأت تشعر بتحسن قبل انتهاء العلاج. سيساعد ذلك في منع العدوى من الانتشار والعودة.

المضاعفات

إذا لم يتم علاج التهاب الحلق ، فقد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة، مثل:

  •  التهاب الأذن الوسطى
  •  التهاب اللوزتين
  •  التهاب الحنجرة
  •  التهاب الرئتين
  •  التهاب المفاصل
  •  الحمى الروماتيزمية

الوقاية

يمكن الوقاية من التهاب الحلق عن طريق:

  •  غسل اليدين بشكل متكرر بالماء والصابون
  •  تجنب الاتصال الجسدي المباشر مع شخص مصاب
  •  تغطية الفم عند السعال أو العطس بوضع منديل على الفم 
  •  عدم مشاركة أدوات الطعام والشراب مع الآخرين

الخلاصة

التهاب الحلق هو عدوى بكتيرية يمكن أن تسبب ألمًا والتهابًا في الحلق. يمكن أن ينتشر التهاب الحلق عن طريق الاتصال الجسدي المباشر مع شخص مصاب، أو عن طريق الاتصال بقطرات الجهاز التنفسي التي تنتج عند السعال أو العطس. عادةً ما يتم علاج التهاب الحلق العقدي بالمضادات الحيوية. من المهم تناول جميع المضادات الحيوية حسب التوجيهات، حتى لو بدأت تشعر بتحسن قبل انتهاء العلاج. سيساعد ذلك في منع العدوى من الانتشار والعودة.