التهاب اللثة


التهاب اللثة هو حالة طبية تتميز بالتهاب اللثة المحيطة بالأسنان. يمكن أن يكون خفيفًا أو شديدًا ، ويمكن أن يؤدي إلى فقدان الأسنان إذا لم يتم علاجه.


يحدث التهاب اللثة عندما تتراكم البكتيريا على الأسنان وتتشكل طبقة تسمى البلاك. إذا لم يتم إزالة البلاك ، يمكن أن يتصلب ويشكل الجير. يمكن أن يسبب الجير التهاب اللثة ودفع اللثة بعيدًا عن الأسنان ، مما يؤدي إلى جيوب. يمكن أن تتراكم البكتيريا في الجيوب وتسبب التهابًا أكثر شدة.


أعراض التهاب اللثة


تشمل أعراض التهاب اللثة ما يلي:


  •  نزيف اللثة عند تنظيف الأسنان بالفرشاة أو استخدام خيط الأسنان.
  •  تورم اللثة.
  •  احمرار اللثة.
  •  رائحة الفم الكريهة.
  •  انحسار اللثة.
  •  حركة الأسنان.
  •  فقدان الأسنان.


أسباب التهاب اللثة


هناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى التهاب اللثة ، بما في ذلك:


  •  سوء نظافة الفم.
  •  التدخين.
  •  الحمل.
  •  بعض الأدوية.
  •  بعض الأمراض المزمنة ، مثل مرض السكري.
  •  اضطرابات الهرمونات.
  •  الوراثة.


مضاعفات التهاب اللثة


يمكن أن يؤدي التهاب اللثة إلى العديد من المضاعفات ، بما في ذلك:


  •  فقدان الأسنان.
  •  التهابات اللثة المتقدمة.
  •  التهابات في العظام التي تدعم الأسنان.
  •  النوبات القلبية.
  •  السكتة الدماغية.
  •  التهابات ما بعد الولادة.
  •  الولادة المبكرة.
  •  انخفاض وزن المواليد.
  •  مرض السكري.
  •  التهاب المفاصل.


تشخيص التهاب اللثة


يمكن تشخيص التهاب اللثة من قبل طبيب الأسنان أو طبيب أمراض اللثة. سيقوم الطبيب بفحص اللثة والأسنان بحثًا عن علامات التهاب اللثة ، مثل النزيف والتورم والاحمرار. قد يقوم الطبيب أيضًا بإجراء فحص بالأشعة السينية لتقييم مدى الضرر الذي لحق بالعظام التي تدعم الأسنان.


كيفية علاج التهاب اللثة


يعتمد علاج التهاب اللثة على شدة الحالة. في الحالات الخفيفة ، قد يكون من الممكن علاج التهاب اللثة عن طريق تحسين عادات نظافة الفم. قد يشمل ذلك تنظيف الأسنان بالفرشاة مرتين يوميًا لمدة دقيقتين ، واستخدام خيط الأسنان مرة واحدة يوميًا ، واستخدام غسول الفم. قد يصف الطبيب أيضًا أدوية مضادة للبكتيريا للمساعدة في السيطرة على الالتهاب.


في الحالات الشديدة من التهاب اللثة ، قد يلزم إجراء جراحة لإزالة الجير وتنظيف الجيوب. قد يصف الطبيب أيضًا أدوية مضادة للبكتيريا وأدوية أخرى للمساعدة في الشفاء.


طرق الوقاية من التهاب اللثة


يمكن الوقاية من التهاب اللثة عن طريق العناية الجيدة بصحة الفم. تشمل الخطوات الوقائية ما يلي:


  •  تنظيف الأسنان بالفرشاة مرتين يوميًا لمدة دقيقتين.
  •  استخدام خيط الأسنان مرة واحدة يوميًا.
  •  استخدام غسول الفم.
  •  زيارة طبيب الأسنان بانتظام.


يمكن أيضًا الوقاية من التهاب اللثة عن طريق الإقلاع عن التدخين وإدارة أي حالات صحية مزمنة لديك.