مرض خطير يصيب مليار شخص بحلول 2050. هل أنت منهم؟

 أجرى فريق من العلماء دراسة تكشف عن تزايد حالات هشاشة العظام في جميع أنحاء العالم بشكل مقلق. وتقول الدراسة إنه بحلول عام 2050، قد يعاني مليار شخص من هذه الحالة. في العام 1990، كان هناك 256 مليون شخص يعانون من هشاشة العظام، وقد ارتفع هذا العدد إلى 595 مليون شخص في عام 2020، بنسبة زيادة قدرها 132%. ومن المتوقع أن يصل عدد الأشخاص الذين يعانون من هشاشة العظام إلى المليار بحلول عام 2050.

المناطق الاكثر إصابة بالهشاشة

وتشير الدراسة إلى أن المناطق الأكثر إصابة بالهشاشة هي الركبتين والوركين، حيث يتوقع أن تزداد نسبة الإصابة بها بنسبة 74.9% في الركبتين و48.6% في اليدين و78.6% في الوركين و95.1% في مناطق أخرى مثل المرفقين والكتفين.

وتؤدي هشاشة العظام إلى ضعف العظام وهشتها، مما يزيد من خطر الكسور نتيجة لأي سقوط بسيط أو مجهود بسيط. وتحدث حالات الكسور المرتبطة بهشاشة العظام بشكل شائع في الورك والرسغ والعمود الفقري. العظام هي النسيج الحي الذي ينكسر ويستبدل باستمرار، ويحدث مرض هشاشة العظام عندما لا يتم إنتاج عظام جديدة بنفس السرعة التي يتم بها هضم العظام القديمة.

تُصيب هشاشة العظام رجالاً ونساءً من جميع الأعراق، ولكن النساء ببشرتهن البيضاء وكذلك الآسيويات، خاصة بعد سن اليأس، هن الأكثر عرضة لخطر الإصابة. يمكن أن تساعد الأدوية والنظام الغذائي الصحي وتمارين رفع الأثقال في منع فقدان العظام أو تقويتها إذا كانت ضعيفة بالفعل.

تشمل الأعراض المرتبطة بالهشاشة ألم الظهر نتيجة كسر الفقرات العظمية أو تآكلها، قصر القامة مع مرور الوقت، انحناء الجسم وسهولة الإصابة بكسور العظام أثناء القيام بالأنشطة اليومية.

عوامل خطيرة غير قابلة للتغير

هناك بعض العوامل التي يمكن تصنيفها كعوامل خطر غير قابلة للتغيير، مثل الوراثة والعمر. ولكن هناك أيضًا عوامل يمكن للأفراد التحكم فيها، مثل التغذية وزيارة الطبيب. ينصح الأشخاص الذين يشكون من نقص في تناول الكالسيوم بمراجعة نظامهم الغذائي وزيادة تناول الأغذية الغنية بهذه المادة. كما ينبغي على الأشخاص الذين قد يكونون عرضة للإصابة بالهشاشة بسبب عوامل أخرى مثل انقطاع الطمث المبكر أو تناول الكورتيكوستيرويدات لفترات طويلة الأمد أو وجود أحد الوالدين مصابًا بكسر الورك أن يستشيروا الطبيب لتقييم مخاطرهم واتخاذ التدابير اللازمة للحد من الخطر. يُعد الكسور، خاصة في الورك والعمود الفقري، من أخطر المضاعفات لهشاشة العظام.